send to friend SAVA AS PDF print

خروج بطيء للغرب من أفغانستان (الجزيرة نت)

التاريخ : 2010-06-16 01:14:05

اعتبرت وول ستريت جورنال أن الغرب يسير بخطى بطيئة نحو الانسحاب من أفغانستان، في ظل تراجع دعم الرأي العام والإرادة السياسية. فبعد تأكيده على التزام الرئيس باراك أوباما بالانسحاب من أفغانستان بحلول2011، قال قائد القيادة الوسطى ديفد بتراوس أثناء جلسة الاستماع أمس إنه لا يوجد سباق للخروج.

وتعليقا على ذلك، قالت الصحيفة إن التركيز رغم ذلك سينصب على البحث عن سبل للخروج المشرف.

وتابعت أن السياسة المتوقعة الصيف المقبل -عندما تنتهي مهمة زيادة القوات التي اقترحها بتراوس- ستنطوي على تنظيم انسحاب منضبط وإعلان النصر.

وحتى ذلك الحين، تقول الصحيفة، فإن ثمة التزاما بإبعاد طالبان وبناء ديمقراطية وحكومة مركزية قادرة.

ولكن وول ستريت ترى أن المهمة تسير بخطى بطيئة في ظل تراجع دعم الرأي العام والإرادة السياسية.

فالهولنديون ينسحبون، والبولنديون دعوا -على لسان رئيس الوزراء دونالد تاسك- الناتو إلى إعداد جدول زمني لإنهاء المهمة في أفغانستان.

كما أن البريطانيين باتوا يشعرون بقلق شديد من هذه الحرب، ولا سيما أن استطلاعا أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) يشير إلى أن 64% من الناخبين يعتقدون أن النصر في هذه الحرب عصي عليهم.

"
رئيس الحكومة البريطانية ديفد كاميرون مصمم على تحرير بلاده من الصراع في أفغانستان
"
وفوق ذلك كله فإن رئس الحكومة البريطانية ديفد كاميرون مصمم على تحرير بلاده من الصراع في أفغانستان.

كما أن المال المخصص لذلك في بريطانيا قد نفد، حيث تجرى مراجعة تحت رعاية وزير الدفاع الجديد وليام فوكس قد تفضي إلى تخفيض كبير في القوى البشرية العاملة في الجيش يصل إلى 20% على مختلف المستويات، وهذا يعني تراجعا في القدرة على العمل وكذلك في شهية الجمهور للقيام بذلك.

غير أن أعداء أميركا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) -والكلام للصحيفة- لن يفهموا أن التحالف ملتزم بتعزيز الدفاع عن القيم الغربية.

وتطرح في الختام تساؤلا بشأن طبيعة النهاية لهذه المهمة في أفغانستان، لتقول إننا سنسمع قريبا جدا الإعلان عن تحقيق النجاح المناسب بسبب زيادة القوات من قبل القوات المغادرة، والترويج الكبير للبراعة المفترضة للقوات الأفغانية، وكذلك محاولات الانسحاب البطيئة للغرب من أجل الخروج.
المصدر:  وول ستريت جورنال